تواصل الاحتجاجات بمناطق في تونس إثر وفاة صحفي حرقاً

الأربعاء 26 كانون الأول 2018

تواصلت الاحتجاجات لليلة الثانية على التوالي في محافظة القصرين وشملت مناطق أخرى إثر انتحار مصور صحافي حرقًا في مدينة القصرين في غرب البلاد.

وذكرت وكالة "فرانس برس" إن "الاشتباكات تجددت ليل الثلاثاء الأربعاء، في عدد من أحياء مدينة القصرين (غرب). ورشق المحتجون بالحجارة قوات الأمن التي ردت باستعمال الغاز المسيل للدموع".

ولم يردد المحتجون هتافات ولم يرفعوا شعارات محددة.

وأكدت وزارة الداخلية في بيان أن قوات الأمن تدخلت مساء أمس الثلاثاء، "لإعادة الأوضاع إلى نصابها في بعض الأحياء من القصرين وجبنيانة (وسط) وطبربة (غرب)". وتحدثت عن "أحداث شغب تمثلت في إشعال العجلات وغلق الطرقات والرشق بالحجارة من دون تسجيل إصابات".

وقال الناطق الرسمي باسم الإدارة العامة للأمن الوطني وليد حكيمة لـ"فرانس برس" إن المواجهات أسفرت عن إصابة رجل أمن في جبنيانة وتوقيف خمسة أشخاص في طبربة.

وتوفي المصور الصحافي عبد الرزاق زُرقي بعد أن أضرم النار في نفسه مساء الإثنين احتجاجاً على البطالة والأوضاع المتردية في منطقة القصرين.

إضافة تعليق