جريصاتي يدعو بزي لحضور لقاء مع جمعية تسأل عن القذافي

السبت 12 كانون الثاني 2019

أفادت صحيفة الأخبار في عددها الصادر اليوم، عن قبول وزير العدل سليم جريصاتي تحدّي النائب علي بزي له بإثبات تلقيه مراسلة من جنيف تتضمن سؤالاً عن ملابسات توقيف القذافي.

وأضافت الصحيفة أنه "جرى أمس نشر وثيقة أُرسِلت إلى وزير العدل، وتكشف عن وصول وفد نهاية الشهر الحالي قادماً من جنيف للقاء جريصاتي".

وقد وجّه وزير العدل، عبر صحيفة "الأخبار"، دعوة إلى النائب بزي لحضور هذا اللقاء. وقد تبيّن أنّ الوثيقة مؤرَّخة في السابع من الشهر الحالي، ومُرسلة من جمعية "ألف" ومركز "الحقوق المدنية والسياسية"، يُبلغ فيها وزير العدل أنّ موفداً يرغب في زيارة لبنان بين 28 و30 من الشهر الجاري. وذكرت الوثيقة أن الوفد سيضم السيدة أيلز كاريس (عضو في لجنة حقوق الإنسان) والسيد باتريك موزمبرغ (مدير المركز). أما الهدف من الزيارة فهو متابعة المباحثات مع السلطات المحلية حول تطبيق مراقبة توصيات لجنة حقوق الإنسان والبنود التي اتُفق عليها في الإجتماع السابق. وذُكر أن الوفد طلب لقاءً مع السلطات المحلية، وبشكل خاص وزير العدل سليم جريصاتي.

نقلت صحيفة الأخبار في عددها الصادر اليوم، عن وزير العدل في حكومة تصريف الأعمال سليم جريصاتي قوله: "جمعية ألف هي المنظمة غير الحكومية التي ترفع التقرير للجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة"، مشيراً إلى أنّها "مكلّفة بالاستقصاء وجمع المعلومات لرفع التقرير للجنة حقوق الإنسان".

ولفت جريصاتي إلى أن "المنظّمة، وهي جمعية غير حكومية تعمل لدى الأمم المتحدة. وفي المراسلة، أشارت إلى أنّ المهمة استكمال المسائل العالقة. فما هي هذه المسائل العالقة معنا التي تُريد استكمالها؟ ليس هناك سوى قضية هنيبعل القذّافي".

غير أنّ المدير التنفيذي لجمعية "Alef Liban" جورج غالي غرّد عبر موقع تويتر قائلاً: "طلب الزيارة من السلطات اللبنانية يتعلق بملف الحقوق السياسية والمدنية بشكل عام وليس بأي ملف خاص بموقوفين معينين".

إضافة تعليق