جوسي سموليت متهم بتلفيق حادثة اعتداء

الاثنين 11 آذار 2019

وجّه القضاء في شيكاغو الاتهام رسمياً للممثل المغني الأميركي جوسي سموليت إثر تلفيقه اعتداءً عنصرياً ومعادياً للمثليين في كانون الثاني الماضي، بغية الدفع قدماً بمسيرته المهنية، وفق ما أفادت وسائل إعلام أميركية من بينها شبكة "سي. أن. أن".

وكانت شرطة شيكاغو تلاحق الفنان البالغ 36 عاماً صاحب الأصول الأفريقية ويجاهر بمثليته الجنسية، إثر تقديمه بلاغاً كاذباً عن تعرضه لاعتداء، بعدما خلص تحقيقها إلى أنه دبّر بنفسه هذا الاعتداء الذي يزعم أنه وقع ضحيته. من دون أن يتم الكشف عن تفاصيل التهم الرئيسية الـ 16 الموجهة إليه، وفق ما ذكرت "وكالة الصحافة الفرنسية".
وفي الدعوى التي تقدم بها في نهاية كانون الثاني، أكد سموليت أنّ رجلين أمطراه بوابل من الإهانات العنصرية والمعادية للمثليين قبل ضربه وإطلاق هتافات تتضمن شعار الحملة الانتخابية للرئيس الأميركي دونالد ترامب: "أعيدوا لأميركا عظمتها" (Make America Great Again).

وبحسب روايته، لف المعتديان حبلاً حول عنقه ورشا عليه مادة كيميائية. غير أنّ التحقيق بيّن أنه بعث بداية برسالة مزعومة تتضمن إهانات عنصرية ومعادية للمثليين، قبل استئجار خدمات شابين أوكل إليهما مهمة الاعتداء عليه في وسط شيكاغو. كما عثرت الشرطة على الرجلين، وهما شقيقان أصلهما من نيجيريا دفع لهما سموليت 3,500 دولار أميركي لتلفيق هذه الحادثة.
وقد أثار هذا الاعتداء المفبرك سيلاً من التنديدات، فيما حظي الممثل بدعم من شخصيات عدّة قبل أن تفضح الشرطة أمره. كما أحيل جوسي سمويلت الذي يؤكد براءته إلى محكمة في شيكاغو في 21 شباط الماضي، ليتم بعدها إطلاق سراحه في مقابل كفالة.

إضافة تعليق