سرحان: دولة القانون لا تستقيم إلا بوجود قضاء عادل ونزيه

الأربعاء 12 حزيران 2019

لفت وزير ​العدل​ ​ألبير سرحان​ خلال احتفال ​القضاء​ العدلي بذكرى مرور 100 عام على تأسيس محكمة التمييرز في قصر العدل إلى أن "اليوم تطوي ​محكمة التمييز​ القرن الاول من عمرها وتدخل في الزمن أكثر نضارة وأشد رسوخة في الحق، هذه المحكمة أنشأت عام 1919 قبل عام واحد من اعلان دولة ​لبنان​ الكبير، فكأنما أريد لها بهذ التتابع أن تكون إحدى الركائز الاساسية في دولة تحرس قوانينها وتحفظ حقوق أفرادها ومؤسساتها عبر تثبيت العدالة وممارسة الرقابة".

وأشار سرحان إلى أن "100 عام لم توهن هذه المحكمة بل أكسبتها قوة ومناعة فنمى اجتهادها في مختلف المجالات الحقوقية"، لافتاً إلى أن "دولة القانون لا تستقيم الا بوجود قضاء مستقل ونزيه"، مضيفاً: "في مطاوي ذاكرتنا اطياف قضاة ابرار كانوا يحكمون باخلاص دون ان يتأثروا بأي ضغط سياسي او اغراء من اي نوع كان، مثل الرئيس خليل جريج".

وشدد على "ضرورة وجود محكمة التمييز واستمرارها ودعمها عبر اختيار ​القضاة​ اللامعين لتشكيل غرفها باعتبار ان تبوء مركز فيها يفترض ان يكون تتويجاً لمسيرة قضائية ناجحة".

واضاف أن "الجسم القضائي ليس حالياً في أفضل حالاته بسبب شوائب تعتري مسيرته تجري حالياً المحاسبة بشأنها ما يؤدي إلى زعزعة ثقة الناس بالقضاء وهذه أمور تحتاج إلى معالجة حقيقية بعمق"، مؤكداً أنه "ما دامت الإرادة السياسية متوفرة من أجل إحلال سلطة قضائية محل قضاء السلطة يتوجب علينا كلّ من موقعه أن نترجمها إلى نصوص قانونية وإجراءات عملية".

إضافة تعليق