قذائف روسية تطلق الدرونات إلى أرض العدو لتصوّر حجم الدمار الذي أحدثه القصف

السبت 29 أيلول 2018

بدأت في روسيا الاختبارات على طائرات مسيّرة تحملها بعض صواريخ الراجمات إلى أرض العدو، لترسل من هناك بثاً مباشراً لمدة 20 دقيقة، يكشف عن حجم الدمار الذي أحدثه القصف الصاروخي المرافق، بحسب ما نقلت "روسيا اليوم".

وقال نائب مدير شركة "تيخ ماش" التقنية، ألكسندر كوتشكين إن "الدرون المذكور ينطلق من داخل قذيفة صاروخية يتم إطلاقها من راجمات صواريخ "سميرتش" وتحمله إلى مكان الإصابة للوقوف على مدى الدمار الحاصل في صفوف العدو المفترض".

وأضاف "نفذت تصميم الدرون مؤسسة "سبلاف" بالتعاون مع عميل أجنبي وبموجب صفقة لصالحه وبدأت حاليا عمليات الاختبار الجوية على هذا الجهاز".

وقال مصدر في مؤسسة "سبلاف" لمراسل تاس، إن مهمة الدرون الرئيسية، تنفيذ عمليات الاستطلاع الجوي وهو قادر على قطع مسافة تصل إلى 90 كم.

وبعد انفصاله عن القذيفة الصاروخية الحاملة له، يستطيع التحليق على ارتفاع 500 متر لمدة 20 دقيقة ومراقبة أراضي تبلغ مساحتها 25 كم مربع.

إضافة تعليق