قرار التهدئة بين المستقبل والاشتراكي صدر عن الحريري شخصياً

الثلاثاء 25 حزيران 2019

أفادت صحيفة اللواء أن زيارة النائب في كتلة "اللقاء الديموقراطي" مروان حمادة، قد أسهمت في دفع رئيس مجلس النواب نبيه برّي أمس الأوّل إلى التدخل مباشرة لوقف السجالات عبر "تويتر" وتجاوب معه رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط فوراً، لكن يبدو ان مشاغل واسباباً كثيرة داخلية وخارجية حالت دون التحضير للحل القريب بين الطرفين العزيزين على قلب "ابو مصطفى"، وأهمها انشغال برّي بالتحضير لجلسة التشريع غداً والتعيينات، والاهم متابعته الحثيثة لما تسرب عن بدء سريان تطبيق "صفقة القرن" عبر مؤتمر المنامة الاقتصادي الذي يفتتح اليوم وما تسرب من الخطة الاقتصادية للصفقة عن مليارات ستخصص للدول المجاورة لفلسطين المحتلة ومنها لبنان.

وبدورها، أفادت مصادر تيّار "المستقبل" لـ"اللواء" ان قرار التهدئة صدر عن الرئيس الحريري شخصياً، الذي تمنى على قيادات التيار ونوابه ومناصريه وقف السجال بعد تطوره بشكل دراماتيكي.

واعتبرت المصادر ان تدخل الحريري شخصياً بالرد على هجوم الحزب الاشتراكي جاء بعد ان وصلت الأمور إلى مكان لم يعد هناك إمكانية للسكوت عنه، وتؤكد ان "المستقبل" لم يطلب يوماً من جمهوره التهجم على جنبلاط، ولكن ما كان يحصل هو سبب الاحتقان الحاصل وردات الفعل عن المواقف التي تصدر بحق التيار. معتبرةً ان الكلام قبل قرار التهدئة يختلف عمّا يصدر بعد التهدئة، مؤكدةً ان القنوات مع الحزب الاشتراكي مفتوحة خصوصاً وان الحزب هو حليف تاريخي للتيار.

إضافة تعليق