كوربين: سياسة ماي للهجرة إهانة للبلد

الأربعاء 26 أيلول 2018

انتقد زعيم حزب العمال البريطاني المعارض جيريمي كوربين بشدة سياسة الهجرة التي تتبعها رئيسة الوزراء تيريزا ماي، معتبراً أنها "وقحة ومنافقة" وتسببت بتزايد النزاعات اليمينية في المجتمع.

 

وقال كوربين في كلمة ألقاها خلال مؤتمر سنوي لحزبه في مدينة ليفربول: "لن نقبل التمييز العنصري أبداً، إن الكراهية العنصرية تمثل تهديداً متنامياً ينبغي التصدي له، ليس في بريطانيا فحسب وإنما في أوروبا والولايات المتحدة أيضاً".

 

وأشار كوربين إلى أن "اليمين المتطرف في صعود ويتهم المسلمين واليهود والمهاجرين بالتسبب في الصعوبات التي يواجهها النظام الإقتصادي".

 

واعتبر أن "سياسة خلق "البيئة العدائية" هي ثمرة مخزية لرئيسة الوزراء الحالية أسفرت عن الفضيحة (أي فضيحة جيل Windrush)، حيث شهدت البلاد ترحيل مواطنين بريطانيين وتوقيفهم وطردهم، وهذه السياسة الوقحة والمنافقة إهانة لبلدنا".

 

وأكد كوربين أن طريقة تعامل الحكومة مع المهاجرين مما يسمى بـ"جيل Windrush" كانت غير مقبولة، مشيراً إلى أن "المواطنين بمن فيهم ممثلون عن جيل Windrush الذين ساعدوا على إعادة إعمار البلاد بعد الحرب العالمية الثانية، تخلت الحكومة عنهم ببساطة ليسقطوا تحت عجلة سياستها للهجرة".

 

يذكر أن فضيحة "جيل Windrush" أدت إلى استقالة وزيرة الداخلية البريطانية السابقة، آمبر راد، في نيسان الماضي، بعد أن كُشف أنها خدعت لجنة الشؤون الداخلية حين نفت أن تكون سياسة طرد المهاجرين غير الشرعيين استهدفت أيضاً المهاجرين من هذا الجيل الذين قدموا من إفريقيا وجزر الكاريبي بدعوة من السلطات البريطانية بعد الحرب العالمية الثانية لتعويض النقص في اليد العاملة.

 

واعتبرت وزارة الداخلية في فترة آمبر راد المهاجرين من هذا الجيل أنهم مهاجرون غير شرعيين، وذلك انتهاكاً لقانون الهجرة 1971 الذي منح المهاجرين الذين قدموا في الفترة المذكورة إجازة غير محددة للبقاء في البلاد.

إضافة تعليق