مادورو: هكذا طردت القوات الفنزويلية سفينة أميركية من سواحل البلاد

الأربعاء 15 أيار 2019

أشار الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، إلى أن سفينة تابعة لخفر السواحل الأميركية، دخلت المياه الإقليمية لبلاده، ولكنها ما لبثت أن غادرتها، بعد أن تصدت لها البحرية الفنزويلية.

وظهرت السفينة الأميركية "USCG James"، في المياه الاقتصادية لفنزويلا يوم 8 ايار. وفي اليوم التالي، غيّرت السفينة مسارها واقتربت لمسافة 14 ميلا من ميناء غويرا (ولاية فارغاس) الفنزويلية. وخرج زورق دورية تابع للقوات البحرية الفنزويلية، وتمكن من إقناع الطاقم الأميركي بالابتعاد عن الساحل الفنزويلي.

وامس، قال مادورو خلال لقاء مع عسكريين: "على الفور توجه زورق دورية فنزويلي، لكي يقول للسفينة الإمبريالية المعتدية، ابتعدوا من هنا. قائد الزورق الفنزويلي قال للأميركيين: أنتم في المياه الفنزويلية، يرجى الامتثال للقانون الدولي ومغادرة مياهنا على الفور. وبالفعل ابتعدت السفينة الدخيلة بعد ذلك عن ساحلنا. كان ذلك نصراً للقانون الدولي وللسلام وللأخلاق العسكرية الفنزويلية".

ووصف مادورو تصرفات السفينة الأميركية، بالاستفزاز ضد فنزويلا، وبمحاولة اختبار استعدادها لمثل هذه الأعمال.

إضافة تعليق