ما سر وقوف العارضات بين جبال القمامة؟

الجمعة 29 آذار 2019

بين جبال تملؤها القُمامة.. لا يتخذه المشردون ملاذاً فحسب، بل تعيش فيه الحيوانات أيضاً. الأمر الذي ترك أثراً عاطفياً في نفس المصمم اللبناني، روني حلو.

لطالما كان يحمل حلو شغفاً تجاه التصميم والأزياء منذ الصغر، ولكن لم يتعمق في تفاصيله سوى عندما بدأ بدراسة هذا المجال عام 2013 بمدرسة "Creative Space Beirut".

 

لم يكن اختيار المصمم تصوير عارضات أزيائه على جبال من القمامة مجرد صدفة، إذ كان يهدف إلى الإدلاء ببيان حول الأزمة التي تشهدها لبنان اليوم. وكان للألوان المتناقضة بين العارضين والفوضى العارمة دوراً كبيراً في جعل الصور تبدو وكأنها قوية إلى حدٍ ما.

وبالنسبة إلى المواد التي استخدمها حلو في تصاميمه، فكانت نهايتها إما الحرق أو الإلقاء في النفايات. وساعد المصمم اللبناني الأشخاص الذين يقفون وراء شركات صغيرة، وذلك من خلال استخدام أقمشتهم المنسية، التي تتميز بتاريخ وقصص مختلفة. 

وكون بعض الأشخاص قد اعتاد على أزمة القمامة في البلاد، لم يكن عمل حلو صادماً بقدر ما كان مفاجئاً. 

وغالباً ما يعتقد الأشخاص أن أفعالهم الفردية لن تُحدث فرقاً عند النظر إلى الصورة الكبيرة. بالتالي، لن تلاحظ الناس ذلك، حتى يسعى بعضهم إلى إجراء تغييرات إيجابية. وبالطبع، هذا الأمر لا ينحصر على اللبنانيين فحسب، بل على الأشخاص من كل أنحاء العالم.

ويُشار إلى أن حلو يعمل اليوم على علامة تجارية أكثر استدامة، حارصاً بدوره أن يعكس القيم والأخلاق التي يؤمن بها.

 

إضافة تعليق