مسألة الجولان محور اجتماع قريب لمجلس الأمن الدولي

الأربعاء 27 آذار 2019

يبحث مجلس الأمن الدولي قريباً مسألة السيادة على هضبة الجولان بطلب من دمشق بعد اعتراف الولايات المتحدة بسيادة "إسرائيل" على الشطر الذي احتلته من سوريا وتطالب دمشق باستعادته.
وطلبت دمشق الثلاثاء، عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن من أجل "مناقشة الوضع في الجولان السوري المحتل والانتهاك الصارخ الأخير من قبل دولة دائمة العضوية لقرار مجلس الأمن ذي الصلة".
وجاء الطلب السوري غداة توقيع الرئيس الأميركي دونالد ترامب الإثنين إعلانا اعترف فيه بسيادة "إسرائيل" على هذه المنطقة التي احتلتها الدولة العبرية من سوريا عام 1967 وضمتها عام 1981 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.
وفي رسالة اطلعت عليها "وكالة فرانس برس"، طلبت البعثة السورية لدى الأمم المتحدة من رئاسة مجلس الأمن، التي تتولاها فرنسا في شهر آذار، أن تحدد موعداً لعقد اجتماع عاجل، وذلك بعدما كانت دمشق طلبت الجمعة من المجلس تأكيد قرارات تنص على انسحاب "إسرائيل" من الجولان.
وبإمكان فرنسا الدعوة لعقد الاجتماع حتى الأحد، قبل أن ينتقل القرار إلى المانيا مع توليها رئاسة مجلس الأمن الدورية اعتباراً من الإثنين. 

إضافة تعليق