معوض محذرا: التنازل عن الجولان قد يؤدي للإطاحة بحقوق لبنان في أراضيه

الثلاثاء 26 آذار 2019

دعا النائب ميشال معوض اللبنانيين بكل أطيافهم إلى التوحد حول رفض القرار الأميركي بإعلان سيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية المحتلة، وإلى العمل بيد واحدة في كل المحافل الدولية منعاً لتحقيق هذا الهدف الإسرائيلي إنطلاقاً من المصلحة اللبنانية البحتة أولاً وأخيراً.

واكد معوض أن الجولان أرض سورية محتلة وأن قرار إعلان سيادة إسرائيل على الجولان المحتل يشكل انتهاكا لكل القوانين الدولية ويهدد أسس السلام في المنطقة والذي لا يمكن أن يبنى إلا على مضمون مبادرة السلام العربية التي أقرت في قمة بيروت والتي تقوم على مبدأ الأرض مقابل السلام، وبالتالي فإن الاستمرار في مصادرة الأراضي العربية المحتلة يشكل إجهاضاً لأي مسعى للسلام وحق العودة للفسلطينيين إلى أراضيهم، ويغذي العنف والتطرف على حساب خطاب الاعتدال، كما أن كل القرارات، أياً يكن مصدرها لا تنفع في تغيير هوية الأرض.

معوض دعا المسؤولين اللبنانيين إلى المسارعة لوضع خطة واضحة عبر جامعة الدول العربية والأمم المتحدة والدول الكبرى المؤثرة، للضغط على النظام السوري لترسيم الحدود بين لبنان سوريا فوراً وانطلاقاً من الجنوب وإرسال خرائط الترسيم موقعة من البلدين إلى الأمم المتحدة لتكريس حق لبنان بأراضيه في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء اللبناني من بلدة الغجر، لأن التنازل عن الجولان المحتل قد يؤدي إلى الإطاحة بحقوق لبنان في أراضيه.

إضافة تعليق