منذ أيار 2018 لم يسأل أحد عن هنيبعل القذافي

السبت 12 كانون الثاني 2019

نقلت صحيفة الأخبار في عددها الصادر اليوم، عن مصادر متابعة لقضية تغييب الإمام الصدر، "أنَّ الليبيين اشتكوا لدى الأمم المتحدة أن هنيبعل موقوف تعسفياً. وفي أيار عام 2018، أرسلت الأمم المتحدة من جنيف مراسلة خطية عبر وزارة الخارجية اللبنانية إلى وزارة العدل مستفسرةً بشأن قضية القذافي وما يتردد عن تعرّضه للتعذيب، وسألت إن تمت محاكمة خاطفيه، وأعطت مهلة شهرين للإجابة. عندها ردّ لبنان سارداً تفاصيل الملف لتبيان قانونية التوقيف في مراسلة مؤرخة في 17 أيار عبر وزارة الخارجية اللبنانية".

وتضيف المصادر نفسها: "إنّ أحداً منذ ذلك الحين لم يسأل عنه".

إضافة تعليق