من مشرد ينام تحت الجسر.. إلى مليونير

الأربعاء 14 آب 2019

تحول شاب أسترالي اعتاد أن ينام في الشوارع وتحت الجسور إلى مليونير، على الرغم من أنه لم يتجاوز الواحدة والعشرين من العمر.

قبل أربع سنوات فقط، أصبح هاري ساندرز من ملبورن في أستراليا مشرداً وهو بعمر 17 عاماً، لكنه اليوم صاحب شركة يصل رأسمالها إلى نحو 1.5 مليون دولار.

وشارك ساندرز مجموعة من النصائح التي اتبعها لتحقيق النجاح، بما في ذلك عدم ارتداء البدلات الرسمية، لأنها يمكن أن تعطي انطباعاً خاطئاً، بالإضافة إلى النوم لأكبر عدد من الساعات في اليوم.

ويقول ساندرز "أعتقد أن أهم شيء هو أن ترتدي الملابس التي تناسبك. أنا لا أرتدي البدلات الرسمية أبداً، فإذا كنت متجهاً إلى حضور اجتماع، أو قضيت يوماً طويلاً في المكتب، فسأرتدي ما أحب، وهذا يجعلني أشعر بالراحة".

وأضاف "يعتقد الكثير من الناس أيضاً أنهم بحاجة إلى أن يكونوا مستيقظين ويعملون طوال الليل ليكونوا ناجحين. لكن لا يمكنك حرمان نفسك من النوم من أجل عملك. أنا دائماً أنام ثماني ساعات أو أكثر كل ليلة حتى أكون في قمة نشاطي".

وفي السابعة عشرة من عمره، أمضى هاري ما يزيد قليلاً عن عام في النوم بالشوارع، والإقامة في ملاجئ مختلفة للمشردين، وعلى الرغم من أنها كانت فترة مرعبة وصعبة من حياته، فقد تعلم منها بعض الدروس القيمة التي ساعدته في أن يصبح مليونيراً بعد ذلك.

وجمع هاري ثروته من خلال إنشاء وكالة متخصصة، تركز على تحسين محركات البحث، مما يساعد مواقع الويب الخاصة بالشركات على أن تكون أكثر ظهوراً على شبكة الإنترنت، وبالتالي تعزيز أعمال هذه الشركات.

وتبلغ قيمة الشركة الناجحة الآن 1.5 مليون دولار وأصبحت شركة عالمية، مع افتتاح مكتب لها في لندن الشهر الماضي.

ويقول هاري إنه متحمس الآن لمساعدة رواد الأعمال الشباب على تحقيق أحلامهم، بغض النظر عن الظروف أو الصعوبات التي يواجهوها، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.

إضافة تعليق