نقابة موظفي المصارف تطلب من الجمعية إلتزام الإقفال يومي الجمعة والإثنين المقبلين

الأربعاء 02 أيار 2018

وجَّهَ رئيس نقابة "موظفي المصارف في لبنان" أسد خوري اليوم كتاباً مفتوحاً، إلى رئيس مجلس ادارة "جمعية مصارف لبنان" جوزيف طربيه وأعضاء المجلس، ناقلاً إليهم رغبة عدد كبير من موظفي المصارف اللبنانية بالإلتزام بقرار الإقفال يومي الجمعة والإثنين المقبلين.
وهنا نص الكتاب:
"إنَّ تلمس فخامة رئيس الجمهورية ودولة رئيس مجلس الوزراء لأهمية الحدث الذي سيجري على مستوى الوطن الأحد القادم في 6 أيار لمواكبة الإنتخابات النيابية، وتسهيلاً لتنقل المواطنين من أجل ممارسة حقهم في الإختيار وأخذ الإحتياطيات الضرورية تداركاً لأي حدث أمني، اتخذوا القرار الصادر عن رئاسة مجلس الوزراء بالإقفال التام من الجمعة في 4 أيار إلى الإثنين في 7 أيار 2018 ضمناً لكافة الإدارات والمؤسسات والمرافق العامة والمصالح المستقلة والبلديات.
تماشياً وانسجاماً مع هذا القرار أصدر حاكم مصرف لبنان قراراً بالإقفال خلال الفترة نفسها أي من 4 إلى 7 أيار 2018 ضمناً.
انني أسأل جمعية مصارف لبنان رئيساً وأعضاء، ومن موقعي كرئيس لنقابة موظفي المصارف في لبنان وبناء لإتصالات لا تُحصى من الزملاء أن تتخذ قراراً يتناغم مع ما جاء من قبل رئاسة مجلس الوزراء وحاكمية مصرف لبنان، خصوصاً وأنه بإقفال المصرف المركزي لا جلسات مقاصة ولا حوالات وما إلى هنالك، وسيكون حضور موظفي المصارف غير منتج وكأنه صوري، فالوطن بكامله منصرف لممارسة حقه والتعبير عن رأيه ومواكبة حدث وطني هام وكبير ومصيري، أما الموظف المصرفي فسيكون قابعاً أمام مكتبه يتطلع إلى ما يجري حوله بألم وكأن كل هذا الحدث لا يعنيه أو كأنه في عالم آخر اذا تم إلزامه وعدم مساواته مع سائر المواطنين.
أمام هذا الواقع، إنني أطالب وآمل أن يلاقي كتابي هذا صدى لديكم وتقدمون على اتخاذ القرار المناسب مواكبة لهذا الحدث الإستثنائي وتماشياً مع قرار الإقفال الصادر عن رئاسة مجلس الوزراء وحاكمية مصرف لبنان". 

إضافة تعليق