هاميلتون يهيمن على التجارب الحرة

السبت 16 آذار 2019

هيمن لويس هاميلتون، بطل العالم 5 مرات، على جولتي التجارب الحرة لجائزة أستراليا الكبرى في افتتاح موسم بطولة العالم لسباقات فورمولا-1 للسيارات الجمعة ليرسل تحذيرا قويا لكافة منافسيه على اللقب.

 

وبعد تفوقه على غريمه سيباستيان فيتل سائق فيراري محققا زمنا قدره دقيقة واحدة و23.599 ثانية في التجارب الأولى وبفارق 0.038 ثانية عن السائق الألماني، كرر هاميلتون الأمر ذاته في التجارب الثانية وحقق أسرع زمن للفة وقدره دقيقة واحدة و22.60 ثانية.

 

ورغم تفوقه على زميله في مرسيدس فالتيري بوتاس بفارق 0.048 ثانية إلا أنه تفوق بفارق 0.800 ثانية عن ماكس فرستابن سائق رد بول ثالث الترتيب الذي تفوق على زميله بيير غاسلي صاحب المركز الرابع.

 

وقال هاميلتون: "حصلت على تجربة إيجابية بقيادة السيارة. السيارة كما هي حينما خضعت للتجارب في برشلونة. من الإيجابي التنافس على حلبة مختلفة. برنامجنا يسير بشكل جيد حقا ولم تكن هناك أي مشاكل في الحلبة".

 

وجاء فيتل، منافس هاميلتون الرئيس، في المركز الخامس بعد انزلاقه بعيدا عن الحلبة وشكواه من مشكلة فنية بينما حل زميله الجديد في الفريق شارل لوكلير في المركز التاسع وخرج أيضا عن الحلبة في الدقائق الأخيرة من التجارب الثانية. ورغم ابتعاده عن سرعته المعهودة إلا أن فرستابن سجل أسرع زمن للفة في البداية ما يعني أنه قد يكون أسرع في التجارب التأهيلية.

 

ولم يبعد غاسلي كثيرا ولم يتعرض لمشاكل كبيرة في سيارته بينما شعر رد بول بالرضا لتجاربه الأولى مع شريكه الجديد هوندا بعد الانفصال عن محركات رينو العام الماضي. وقال فرستابن: "أعتقد أنه لا يمكننا أن نشعر بالرضا. نحتاج لفهم كيفية استخدام الإطارات أكثر قليلا. نرى العديد من الأشياء بحاجة للتطوير لكن عموما لا توجد مشاكل كبيرة".

 

وكانت التجارب الثانية مشجعة أكثر لكيمي رايكونن وفريقه الجديد ألفا روميو، كان يعرف سابقا باسم ساوبر، إذ حل بطل العالم السابق في المركز السادس ليمنح فريقه الأمل في أن يصبح أفضل فرق منتصف الترتيب. وكان رايكونن أسرع من سائقي رينو نيكو هولكنبرغ والأسترالي دانييل ريتشياردو، الذي ينافس على أرضه وبين جماهيره، صاحبي المركزين السابع والثامن في التجارب الثانية. وتحسن ترتيب ريتشياردو، الذي انتقل من رد بول إلى رينو الموسم الماضي، بعد بداية متواضعة في التجارب الأولى حيث حل في المركز الـ17 أمام جماهيره.

إضافة تعليق