هزيمة كبرى للرئيس الأرجنتيني في الانتخابات التمهيدية

الاثنين 12 آب 2019

تكبد الرئيس الأرجنتيني الليبرالي ماوريسيو ماكري هزيمة كبرى أمام البيروني من يسار الوسط ورئيس الحكومة السابق ألبرتو فرنانديز في الانتخابات التمهيدية التي تعتبر تدريبا عاما على الانتخابات الرئاسية في تشرين الأول حيث ينوي الترشح لولاية رئاسية جديدة.

وأظهرت نتائج جزئية تشمل 58,7% من مراكز الاقتراع أن فرنانديز ومرشحته لمنصب نائبة الرئيس الرئيسة السابقة كريستينا فرنانديز دي كيرشنر حصلا على 47,01% من الأصوات مقابل 32,66% لماوريسيو ماكري والمرشح لنيابته البيروني ميغيل أنخيل بيتشيتو.

وفي حال تكررت هذه النتائج خلال الانتخابات الرئاسية في 27 تشرين الأول فسوف يفوز فرنانديز (60 عاما) من الدورة الأولى، إذ يتحتم على المرشح بحسب القانون الانتخابي الأرجنتيني الحصول على ما لا يقل عن 45% من الأصوات أو 40% من الأصوات مع فارق عشر نقاط عن المرشح الذي يحل في المرتبة الثانية.

وأقر رئيس ثالث أكبر اقتصاد في أميركا اللاتينية "شهدنا انتخابات سيئة وهذا يرغمنا على مضاعفة الجهود اعتبارا من الغد. نأسف لعدم حصولنا على كامل الدعم الذي كنا نأمل به".

من جهته أعلن فرنانديز أمام حشد من آلاف المناصرين "إلى كل الذين صوتوا من أجلي، أعد بأن أعمل حتى يفهمونني، سوف نبدأ مرحلة جديدة".

إضافة تعليق