هل صفقة القرن تخطت الجامعة العربية واصبحت أمراً واقعاً؟

الاثنين 25 آذار 2019

تنعقد القمة العربية في تونس على وقع اعلان الرئيس الأمركي دونالد ترامب الذي دعا فيه للإعتراف بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان، من هنا كل الأنظار متجهة الى الجامعة العربية من حيث الشكل والمضمون، وان من خلال دعوة سوريا، وأن من خلال المواقف التي ستتخذها، وفي هذا الإطار رأى المحلل السياسي جورج علم عبر "المدى" ان المصداقية العربية على المحك وان كان من انتفاضة عربية فيجب ان تتحقق من خلال قمة تونس في وجه صفقة القرن لان جعل الجولان المحتل تحت السيادة الإسرائيلية جزء لا يتجزأ من هذه الصفقة.

وفي وقت اسف العلم لردود الفعل الخجولة في وجه الموقف الأميركي لفت أيضاً الى ضغوط اميركية لعدم عودة سوريا الى الجامعة تزامناً مع الأحداث في بعض الدول العربية والتي تخفف من ثقل القمة، ولكن في المقابل رأى أنه لا يزال هناك متسع من الوقت لدعوة سوريا ان كان هناك نيات لدعوتها من خلال الوزراء العرب الذين يجتمعون قبل يومين من انعقاد القمة، لأن المجال القانوني لا يزال متاحاً.

وتابع العلم بالإشارة الى ان الجامعة العربية اليوم تعتبر فرصة للعرب لإثباب وجودهم وحضورهم أكثر من سوريا وان لم يكن هناك موقف عربي موحد لهذه الصفقة فان الجامعة العربية تصبح أمراً لا لزوم له، من هنا يجب ان يكون هناك استعادة للدور العربي.

وحذَّر العلم من ان الأخطر يتمثل اليوم بأن مواجهة الملفات المصيرية لم تعد عند العرب انما عند الآخرين وبالتالي فان العرب يتصرفون وفق الايحات الخارجية للمحاور التي يتبعونها في هذا السياق اعرب عن تخفوه من ان تكون صفقة القرن تخططت الجامعة العربية واصبحت امراً واقعاً.

 

حنان مرهج 

إضافة تعليق