7 آب.. شهادات وعبر

الأربعاء 07 آب 2019

 

خاص - اليان سعد 

 

هو السابع من آب ذاك اليوم الذي كُتب بحبر نضال شباب رفعوا شعار الحرية والسيادة والاستقلال، في ذاك اليوم استطاعت العين مقاومة المخرز، في ذاك اليوم أثبت شباب التيار الوطني الحر مرة جديدة ان تاريخنا هو تاريخ نضالٍ مشرفٍ نعتز ونفتخر به.
تاريخٌ لا يشبه تاريخ أحزاب أخرى فيها التهجير والقتل والترهيب هو تاريخ لا عمالة فيه ولا عمولة. وعن السابع من آب 2001 وما سبقه وما تلاه في الثامن والتاسع منه، تحدث عبر المدى الصحافي حسان الحسن الذي كان احد موقفي 7 اب ويقول: إن ما حصل في السابع من اب يعد عملية كبيرة جاءت بعد تعرض عدد من الشباب للاضطهاد والاعتقال في السجون اللبنانية والسورية الا ان عزيمة شباب التيار لم تتأثر بدليل ان من لم يطالهم اعتقال الـسابع من آب اعتصموا في ساحة العدلية في التاسع من الشهر عينه.

وكان الرد من الشباب جاهزا وقد تجاوز عدد المعتقلين الـ100 بعد حملة الاعتقال الثانية في 9 آب.
ولان مسيرة النضال هذه لم تكن اولى محطاتها ولا اخرها السابع من آب، يحث الصحافي ميشال ابو نجم الذي شارك بدوره بالسابع من آب الاجيال الصاعدة على عدم الرضوخ امام المصاعب التي تواجه اليوم مسيرة بناء لبنان القوي، فالتيار يبني لبنان السيد الحر المستقل وبعد التحرير نستكمل اليوم النضال من خلال رفض التوطين وبناء الدولة والوحدة الوطنية وسياسة التفاهمات. صحيح ان هناك بعض المشاكل التي تواجهنا لكننا سنحقق مطالبنا.

وهنا يلفت ابو نجم الى اهمية وعي الاجيال الجديدة لهذا النضال، متحدثاً عن سعي التيار منذ ما بعد الـ2005 الى بناء الدولة على أسس صحيحة ومحاربة الفساد واقرار الموازنة وقانون انتخابي جديد.

اذا مسيرة نضال طويلة عمادها الحرية والسيادة والاسقلال وبناء لبنان القوي هو الاساس وعلى هذا الاساس سيبني التيار الوطني الحر مقره العام على صخور الحرية في نهر الكلب للتاكيد ان المسيرة مستمرة بشتى انواع النضال وما في شي بيوقفنا.

إضافة تعليق