سرقة جثة مراهقة من قبرها من أجل مراسم "زواج الأشباح"

الخميس 10 كانون الثاني 2019

تعتقد عائلة أن مجموعة من لصوص المقابر سرقوا جثة مراهقة تبلغ من العمر 18 عاماً وجعلوها عروساً في زواج للأشباح.

وفقاً لموقع "ذا صن"، تعتقد إحدى العائلات من مقاطعة هيبي في شمال الصين أن جثة الفتاة تمت سرقتها من أجل مراسم الزواج المرعبة.

وذكر الموقع أن الفتاة تم دفنها منذ ما يقرب من عقدين ولا يحتوي نعشها على أي شيء قيم، وكان صادماً عندما وجدوا أن اللصوص نبشوا القبر وعثروا على زوج من القفازات ينتمي إلى أحد اللصوص تم تسليمها للشرطة كدليل.

وكشفت العائلة أن اللصوص زاروا منزلهم مرة واحدة في محاولة لشراء جسد قريبتهم لتصبح عروساً في زواج للأشباح، وقالوا إنهم رفضوا العرض المخيف.

ولا تزال الشرطة تحقق في الحادث.

يشار إلى أن الصين حظرت رسمياً تجارة الجثث في آب 2008، ويواجه كل من يخالف ذلك عقوبة السجن لمدة تصل إلى ثلاث سنوات.

ويُعد "minghun" أو زواج الأشباح، عادة قديمة للزواج تجلب السلام للموتى في العالم الآخر، وعادةً ما يتم عند عدم اكتمال مراسم الزواج بسبب الموت المفاجئ للعروس أو العريس. كما تقوم الأسر أيضاً بشراء أو سرقة الجثث لأفراد غير متزوجين في حالة وفاة أطفالهم.

 

لمشاهدة الفيديو إضغط على الرابط: 

https://www.thesun.co.uk/news/8151672/ghost-marriage-china-grave-robbers-steal-body/

إضافة تعليق