Covid-19 icon

إحصائيات كورونا في لبنان

548

60

19

WORLD STATISTICS

World Statistics image

نصيحة للإنقاذ: لا تقسّــطوا الألم! (عماد مرمل-الجمهورية)

الجمعة ٢٨ شباط ٢٠٢٠

نصيحة للإنقاذ: لا تقسّــطوا الألم! (عماد مرمل-الجمهورية)

صحيح انّ الازمة الاقتصادية – المالية التي تعصف بلبنان حاليّاً هي قاسية وغير مسبوقة، لكنّ الصحيح ايضاً انها نتيجة طبيعية ومتوقعة لاستراتيجية «الطرابيش» والهروب الى الامام، التي اعتمدتها منذ سنوات طويلة السلطة السياسية «العائمة» على سطح الدولة، و«السلطة المالية العميقة» ممثّلة بمصرف لبنان المركزي والمصارف.
لعلّ اكثر ما يعكس سياسة النعامة التي اتّبعها بعض مهندسي الخيارات المالية والاقتصادية خلال المرحلة السابقة هو الكلام الصادم المنسوب الى أحد أهم مُحللي المخاطر، والذي يعمل في مصرف عالمي، حيث نقل عنه مطّلعون قوله انه زار لبنان عام 2012 وأبلغ آنذاك الى من يعنيه الامر انّ «بنوكاً لبنانية عدة تكاد تكون مُنتحلة صفة، لأنها لا تتقيد بالقواعد الدقيقة للنشاط المصرفي، وأنها لو خضعت للمعايير اللازمة لكانت منذ ذلك الحين في حالة تعثّر».

وما يزيد الواقع اللبناني الراهن تعقيداً هو انه نتاج مزيج من 4 أزمات صعبة انفجرت دفعة واحدة، وهي تتصل بأعباء الدين العام، ومأزق القطاع المصرفي، وتَفلّت سعر الصرف، وتفاقم التداعيات الاقتصادية والاجتماعية.

وما تجدر الاشارة اليه أنّ لبنان هو من بين الدول القليلة جداً التي واجهت في وقت واحد كارثة مالية «رباعية الدفع»، حيث أنّ نسبة تلك الدول لا تتعدى حدود 2 في المئة من مجموع البلدان التي أصابها التعثر، في حين انّ معظم البلدان التي تعرّضت لنكسة في اقتصادياتها عانَت حصراً من أزمة واحدة وليس من 4 كما هو وضع لبنان حالياً.

والسؤال المطروح بقوة الآن هو: من سيدفع ثمن «الجراحة القيصرية» التي يتطلبها العلاج او سيتحمل العبء الاكبر منه: المواطن، الدولة، المصارف، أم مصرف لبنان المركزي؟

ليس خافياً انّ هناك من يحاول مجدداً تدفيع الضحية، أي المواطن، كلفة الخروج من ورطة صنعتها على امتداد عقود لعبة توزيع الادوار والارباح بين الطبقتين السياسية والمصرفية، علماً أنّ إنقاذ مدّخرات صغار المودعين في المصارف لا يتطلّب على سبيل المثال سوى جزء صغير من الحجم الاجمالي لفاتورة الانقاذ، في اعتبار انّ 84 في المئة من المودعين يملكون حسابات مصرفية متواضعة، لا تتجاوز غالبيتها سقف الـ50 ألف دولار.

ومن الاقتراحات المتداولة في بعض الغرف المغلقة أن يجري تسديد تلك الحسابات بالليرة اللبنانية، على ان يتم احتساب قيمة الدولار وفق سعر الصرف المعتمد في السوق، إنما بعد إنشاء شركة صيرفة تتبع للمصارف، بغية ضمان بقاء الدورة النقدية ضمن القطاع المصرفي. كذلك، من الحلول التي يقترحها البعض تحويل جزء من الودائع إلى أسهم في المصارف.

وأيّاً يكن الأمر، فإنّ ما أصبح مؤكداً وثابتاً بالنسبة الى معظم الخبراء هو انّ الرسملة العميقة واعادة الهيكلة تشكّلان الممر الالزامي الذي يتوجّب على المصارف ومصرف لبنان المركزي عبوره لبدء رحلة الخروج من النفق الحالي.

والمشكلة انّ الوقت الذي اشتراه اصحاب القرار السياسي والمالي بكلفة عالية عبر سنوات طويلة لتأجيل الانهيار، انقلب على «مروّضيه» الذين فقدوا السيطرة عليه والقدرة على احتوائه، وبالتالي صاروا تحت رحمة سيفه القاطع وفي مرمى مفاجآته. وأخطر ما يمكن ان يحمله معه المستقبل القريب في جعبته يتعلق بإمكان تَصاعد المفاعيل الاقتصادية والاجتماعية للأزمة الرباعية الابعاد، اذا لم تبدأ المعالجات الصحيحة قبل استفحال الانهيار والتدحرج الى قعر الهاوية. ولا يخفي أحد العارفين بحقيقة الارقام قلقه من التداعيات التي ستترتّب على أي تأخير في حصر الحريق، مُنبّهاً الى انّ ما ظهر حتى الآن من المخاطر الاقتصادية والاجتماعية هو غيومها وليس عواصفها.

وعلى وقع هذه التحديات، أتت زيارة وفد صندوق النقد الدولي الى لبنان اخيراً، وسط مقاربات داخلية متباينة لطبيعة الدور الذي يمكن ان يؤديه وحدوده. وتفيد المعلومات المُستقاة من كواليس اجتماعات الوفد انه أبلغ الى بعض الجهات اللبنانية انّ الازمة الاقتصادية لم تكتمل فصولاً بعد، وانّ مفاعيلها المتوقعة لاحقاً ستكون صعبة وموجِعة، خصوصاً مع ترجيح تسجيل ازدياد كبير في نسبة البطالة وانخفاض حاد في النمو.

وسأل الوفد عمّا اذا كانت المصارف قد أجرت ما يسمّى «قياس الجهد» لاختبار قدراتها الحقيقية في مواجهة الازمة المركّبة (إختبار يشبه قياس الجهد لفحص القلب).

ونصح الوفد باختصار مراحل الاوجاع التي ستترتّب على العلاج المفترض، معتبراً انّ تسديد فاتورة الألم دفعة واحدة أفضل من تقسيطها «إذ انّ الانقاذ عبر تناول جرعة كاملة من الاجراءات القاسية سيتسبّب بأوجاع حادة لمدة 8 أشهر تقريباً، بينما سيطول امدها لسنوات إذا تمّت تجزئة الحلول».

ويلاحظ مطّلعون على خفايا الارقام وسراديبها انّ بعض اركان المنظومة السياسية والمصرفية اللبنانية ذهبوا أثناء الحقبة الماضية أبعد بكثير مما يريده صندوق النقد وزايَدوا عليه في سياساته، الى حد انّ شخصية معروفة بتَحسّسها الشديد حيال وصفات هذا الصندوق، اعتبرت انه وعلى الرغم من كل علّاته، يكاد يكون أقل سوءاً من المجموعة التي تحكّمَت طويلاً بخيارات لبنان المالية والاقتصادية.

شارك الخبر

مباشر مباشر

09:48 pm

المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء البريطاني: جونسون لا يزال بغرفة العناية المركزة وحالته مستقرة

09:36 pm

نصرالله: المعركة ضد كورونا انسانية و ليس لها انتماء ديني او سياسي

09:32 pm

عطالله في يوم الصحة العالمي: من قلوبنا جميعاً كل الشكر والمحبّة والتقدير

09:19 pm

وفد من خلية مواجهة الازمات في اتحاد بلديات جبل عامل اطلع على حاجات اهالي المنطقة

09:11 pm

وزارة الصحة الإماراتية تعلن شفاء 19 حالة وتسجيل 283 إصابة جديدة بفيروس كورونا وحالة وفاة

09:09 pm

وصول طائرتي اسطنبول ومدريد بوقت متقارب وتم فتح بوابتين وانقسمت الفرق الطبية من أجل انهاء المعاملات وإجراء الفحوص

09:07 pm

اعادة ضبط الوضع الامني في سجن القبة

09:03 pm

المجلس المذهبي: تخصيص مبنى فندق سبأ في بحمدون كمركز للعزل الصحي

08:51 pm

وزير الصحة تفقد برنامج الترصد الوبائي وال CALL CENTER: زيادة تدريجية للفحوصات وصولا لـ 1000 فحص يوميا

08:45 pm

مفرزة سير بعلبك شددت الإجراءات والتدابير وسطرت محاضر ضبط للمخالفين

08:37 pm

تجمع لعدد من أهالي سجناء القبة في طرابلس أمام مدخله الرئيسي

08:33 pm

فرنسا تعلن عن تسجيل 1417 وفاة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع العدد الإجمالي إلى 10328

08:32 pm

اليونيفيل تواصل دعمها للمجتمع اللبناني لاحتواء الفيروس وأدوات وقاية شخصية ومعدات هبة للمؤسسات الحكومية

08:29 pm

الصحة السورية: شفاء حالة ثالثة من الإصابات المسجلة بفيروس كورونا

08:27 pm

الصحة التركية: تسجيل 76 حالة وفاة بفيروس كورونا

08:19 pm

المغرب يعلن عن تسجيل 64 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الأخيرة ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 1184

08:17 pm

بعد نقله للعناية المركزة.. لا تقدم في صحة جونسون

08:12 pm

حب الله: فتح المصانع مهم للاعتماد على المقومات الداخلية ولمضاعفة انتاج السلع المستهلكة كي لا ترتفع أسعارها

08:07 pm

قوى الأمن: جهاز تعقيم اوتوماتيكي وضع على مدخل المشاة الأساسي لسجن روميه لتعقيم الأشخاص الداخلين الى السجن (فيديو)

07:54 pm

طرابلسي: الشدّة تُعزّز الشعور بالوطن والارتباط بالأمّة

07:50 pm

باسيل: في يوم الصحة العالمي: وجودكم في المستشفيات بالصفوف الامامية كوجود الجيش على الحدود

07:44 pm

نقابة الصرافين: نجدد تأييدنا توحيد سعر الصرف بين المصارف والصرافين بالتنسيق مع مصرف لبنان

07:33 pm

مستشفى الحريري: لا حالات شفاء اليوم وهذا هو عدد الاصابات بفيروس كورونا…

07:29 pm

سجناء أضرموا النار بفرشهم في سجن القبة

07:14 pm

حسن: طريقة نقل العائدين الى الفنادق آمنة والاجراءات عالمية وكلّ ما قمنا به كان نموذجياً وما نقوم به يؤكّد وحدة الحكومة وفعالية دورها

07:12 pm

تكتل “لبنان القوي” ينجز سلة تشريعات لدعم الاقتصاد ويحذّر من المسّ بودائع اللبنانيين

07:06 pm

عبد الصمد: شارفنا على إنجاز اللوائح التي ستشملها المساعدات المالية

06:57 pm

عبد الصمد بعد انتهاء جلسة مجلس الوزراء: تم وضع افكار أولية للتوصل إلى صيغة مكتملة لخطة معالجة الأزمة المالية، وفيها دعم مباشر للفقراء من دون المس بحقوقهم أو بالمعاشات

06:46 pm

العثور على جثة امرأة مجهولة الهوية في عين بورضاي

06:39 pm

قوى الأمن: توقيف والد الطفلة التي توفيت جراء الضرب

06:32 pm

كوبيتش: نحيي جميع العاملين الصحيين اللبنانيين والدوليين في المعركة ضد الكورونا فهم أفضل ما لدى الإنسانية

06:21 pm

وصول وزير الصحة حمد حسن إلى مطار بيروت

06:12 pm

الصحة الفلبينية: تسجيل 14 وفاة و104 إصابات جديدة بفيروس كورونا

05:58 pm

انتهاء جلسة مجلس الوزراء

05:51 pm

وصول الطائرة التي تقل المغتربين اللبنانيين من فرنسا

05:50 pm

إليكم التقرير اليومي لغرفة عمليات إدارة الكوارث حول كورونا في لبنان

05:42 pm

وصول وزير الأشغال إلى المطار لمواكبة وصول اللبنانيين من باريس

05:41 pm

ارتفاع حصيلة وفيات فيروس كورونا في بريطانيا إلى 5655

05:33 pm

اخلاء سبيل موقوفة على خلفية مقتل زوجها الاثنين

05:29 pm

منظمة الصحة: الفرصة لا تزال سانحة لإحتواء فيروس كورونا في الشرق الأوسط

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!